المتحدثة أوضحت أن التقييم يظهر أن المسيرة لم تكن تستهدف المدمرة الأميركية
المتحدثة أوضحت أن التقييم يظهر أن المسيرة لم تكن تستهدف المدمرة الأميركية

قالت نائبة المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، سابرينا سينغ، الخميس، إن واشنطن تحتفظ بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين على أي تهديد يستهدف قواتها، وذلك بعد أن أسقطت سفينة حربية تابعة للبحرية الأميركية، الأربعاء، طائرة مسيرة انطلقت من اليمن، في البحر الأحمر.

وأضافت سينغ في مؤتمر صحفي "تقييمنا أن المسيرة التي أسقطناها لم تكن تستهدف المدمرة الأميركية ولكنها كانت تتجه صوبها واقتربت منها بشكل دفع قائد المدمرة إلى اتخاذ قرار إسقاطها".

وقالت سينغ إن القوات الأميركية تعرضت لـ58 هجوما في العراق وسوريا منذ 17 أكتوبر، موضحة "هذه الهجمات كانت بمعظمها غير ناجحة ولم تتسبب بأضرار جسيمة للبنية التحتية أو بإصابات واسعة في صفوف قواتنا".

وأكدت المسؤولة الأميركية أنه "لا تغيير في مستوى قواتنا في العراق وسوريا"، مشيرة إلى أن واشنطن تواصل العمل مع الحكومة العراقية "لحماية قواتنا".

والأربعاء، أسقطت سفينة حربية تابعة للبحرية الأميركية طائرة مسيرة انطلقت من اليمن، في البحر الأحمر، بحسب ما أكده مسؤول في "البنتاغون" لـ "الحرة". 

وقال المسؤول إن "المدمرة "يو إس إس توماس هودنر"، أسقطت مسيرة انطلقت من اليمن، كانت تتجه نحوها".  

وأشار إلى أن الحادثة وقعت أثناء عبور المدمرة المياه الدولية للبحر الأحمر، مؤكدا عدم وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية أو أضرار بالسفينة الحربية. 

وهذه المرة الثانية التي تسقط فيها الولايات المتحدة مقذوفات بالقرب من سفنها الحربية منذ اندلاع صراع إسرائيل وحركة حماس، حيث اعترضت سفينة حربية أميركية أخرى الشهر الماضي أربعة صواريخ كروز و15 طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون المتحالفون مع إيران من اليمن باتجاه إسرائيل.

وواشنطن في حالة تأهب شديدة تحسبا لنشاط الجماعات المدعومة من إيران، في ظل تصاعد التوترات الإقليمية أثناء الصراع ومحاولتها ضمان عدم انتشارها في المنطقة.

View of an explosion on a ship that Houthis say is an attack by them on Greek-owned MV Tutor in the Red Sea
انفجار في باخرة مملوكة لليونان هاجمها الحوثيون في البحر الأحمر.

قالت جماعة الحوثي اليمنية الأحد إن قواتها استهدفت سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي.

وقال المتحدث العسكري للحوثيين يحيى سريع إن السفينة الأولى (ترانس وورلد نافيغيتور) استُهدفت في البحر الأحمر باستخدام "زورق مسير" ما أدى إلى إصابة السفينة إصابة مباشرة.

وأضاف أن الجماعة هاجمت السفينة الثانية (ستولت سيكويا) في المحيط الهندي "بعدد من الصواريخ المجنحة".

وفي وقت سابق الأحد أفادت وكالة فرانس برس بتعرض سفينة تجارية لأضرار نتيجة استهدافها بمسيّرة باكرا صباح الأحد قبالة سواحل اليمن في البحر الأحمر، وإصابة طاقمها بجروح طفيفة، بحسب ما أعلنت وكالتا أمن بحري وقوة بحرية مشتركة.

وأفادت الهيئة التي تديرها القوات الملكية البريطانية في بيان "أبلغ ربان سفينة تجارية عن تعرضها لضربة بواسطة نظام جوي بدون طيار، ما أدى إلى إلحاق أضرار بالسفينة. وتم الإبلاغ عن سلامة جميع أفراد الطاقم".

ووقع الهجوم على بعد 65 ميلا بحريا غربي مدينة الحديدة الساحلية اليمنية، بحسب الوكالة التي تديرها البحرية البريطانية.

وأضافت "السلطات تحقق بالأمر" من دون تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

بدورها، أفادت وكالة "أمبري" البريطانية للأمن البحري أن السفينة هي "ناقلة بضائع مملوكة لجهة يونانية وترفع علم ليبيريا".

وهذا ثاني هجوم تتعرض له هذه السفينة خلال رحلتها الحالية، إذ كانت قد "استُهدفت بعدد من الصواريخ" قبل أيام عندما كانت تُبحر في خليج عدن، وفق "مركز المعلومات البحرية المشتركة" التابع لقوات بحرية متعددة الجنسيات تضمّ الولايات المتحدة ودولا أوروبية ومقرها البحرين.

وقال المركز "أثناء عبورها في البحر الأحمر، أبلغت السفينة أنها أُصيبت في جهة السلّم" الخارجيّ كما أُصيب "عدد من أفراد الطاقم بإصابات لا تهدد حياتهم ولا تتطلب عناية طبية فورية".

وأشار إلى أن السفينة "تكمل رحلتها إلى الميناء التالي" مضيفًا أنها "استُهدفت لأن سفنًا أخرى تابعة للشركة نفسها تقوم برحلات إلى موانئ في إسرائيل".

وفي حادث منفصل الأحد، أفادت الهيئة عن تلقيها نداء استغاثة من سفينة تجارية قبالة السواحل الجنوبية لليمن "تعرضت لفيضان لا يمكن احتواؤه"، بدون تحديد سبب ذلك. 

وأشارت إلى أن ذلك أجبر "الربان والطاقم على ترك السفينة. وقد تمّ إنقاذهم بواسطة سفينة مساعدة"، مضيفةً أن "السفينة المهجورة لا تزال تنجرف".

يأتي هذان الحادثان في سياق من الهجمات المتكررة التي ينفّذها الحوثيون على سفن تجارية وحربية قبالة سواحل اليمن.

منذ نوفمبر، شنّ الحوثيون عشرات الهجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يعتبرون أنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعما للفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وتقود واشنطن تحالفًا بحريًا دوليًا بهدف "حماية" الملاحة البحرية في هذه المنطقة الاستراتيجية التي تمرّ عبرها 12 % من التجارة العالمية. 

ولمحاولة ردعهم، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن منذ 12 يناير. وينفذ الجيش الأميركي بين حين وآخر ضربات على صواريخ ومسيّرات يقول إنها معدّة للإطلاق.

والسبت، أعلنت القيادة المركزية الأميركية تدمير ثلاث مسيّرات بحرية تابعة للحوثيين في 24 ساعة.

وبحسب القيادة فإن الحوثيين أطلقوا أيضا ثلاثة صواريخ مضادة للسفن على خليج عدن، من دون وقوع إصابات أو أضرار كبيرة.