الحوثيون يعلنون مواصلة استهداف السفن المتجهة إلى إسرائيل
الحوثيون يعلنون مواصلة استهداف السفن المتجهة إلى إسرائيل

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية الموالية لإيران، الثلاثاء، محاولتها استهداف ناقلة تحمل علم النرويج أثناء إبحارها قبالة السواحل اليمنية، مشيرة إلى أن الهجوم جاء بصاروخ بحري "بعد رفض طاقمها كافة النداءات التحذيرية"، مهددة بشن المزيد من الهجمات.

وقال الحوثيون في بيان، إنهم نفذوا "عملية عسكرية" ضد السفينة ستريندا التابعة للنرويج. وأضاف البيان أنها "كانت محملة بالنفط ومتجهة إلى الكيان الإسرائيلي، وتم استهدافها بصاروخ بحري مناسب".

وتابع البيان أن الاستهداف لم يحدث "إلا بعد رفض طاقمها كافة النداءات التحذيرية"، محذرًا من أن الحوثيين سيواصلون "منع كافة السفن من كل الجنسيات المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية من الملاحة في البحرين العربي والأحمر، حتى إدخال ما يحتاجه إخواننا في غزة من غذاء ودواء".

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم"، بوقت سابق الثلاثاء، أن صاروخاً أطلقه المتمردون الحوثيون، أصاب ناقلة ترفع علم النرويج.

وقالت "سنتكوم" في منشور على منصة إكس (تويتر سابقاً)، إن السفينة "ستريندا"، وهي ناقلة مواد كيميائية، أصيبت أثناء مرورها في باب المندب بصاروخ مجنح (كروز) مضاد للسفن أُطلق من اليمن، من منطقة يسيطر عليها الحوثيون.

سفينة تعرضت لهجوم حوثي في البحر الأحمر (أرشيفية)
سنتكوم: لا ضحايا جراء صاروخ حوثي أصاب ناقلة نرويجية قبالة اليمن
 أعلنت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" أنّ صاروخاً أطلقه المتمرّدون الحوثيون المدعومين من إيران أصاب، يوم الإثنين، ناقلة ترفع علم النرويج أثناء إبحارها قبالة اليمن، مشيرة إلى أنّه لم ترد في الحال أنباء عن وقوع ضحايا من جراء هذه الضربة.

وأضافت أن السفينة أبلغت عن "وقوع أضرار تسببت في نشوب حريق على متنها"، مشيرة إلى أنه لم ترد في الحال أنباء عن وقوع ضحايا.

وبحسب البيان، فقد لبت المدمّرة "يو إس إس ميسون" التابعة للبحرية الأميركية، نداء استغاثة أطلقته السفينة النرويجية ومدت لها يد العون.

وأكّدت سنتكوم في منشورها أنه "لم تكن هناك وقت الهجوم سفن أميركية قرب المكان" الذي أصيبت فيه الناقلة بالصاروخ.

والثلاثاء أيضا، قالت شركة "موينكل كيميكال تانكرز" المالكة لناقلة الكيماويات النرويجية، لرويترز، إن الناقلة "تتجه الآن إلى ميناء آمن".
وأوضح رئيس الشركة، أن "طاقم الناقلة ستريندا المؤلف من 22 شخصا من الهند، لم يصب أحد منهم بأذى".

والناقلة "ستريندا" يبلغ طولها 144 متراً وبنيت في 2006، وكانت تبحر باتجاه قناة السويس حين أصابها الصاروخ.

وتعود ملكية السفينة لـ"موينكل كيميكال تانكرز إيه إس"، وهي شركة مقرّها الرئيسي في بيرغن بالنرويج.

وشهد البحر الأحمر والمياه المحيطة به منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في السابع من أكتوبر، سلسلة هجمات تبنى غالبيتها الحوثيون.

وشملت أبرز هجماتهم، احتجاز سفينة تجارية، وإطلاق صواريخ ومسيّرات نحو أهداف بحرية، وأخرى نحو مدينة إيلات في جنوب إسرائيل.

وأكّد الحوثيون أن هجماتهم ستستمر الى أن "يتوقف العدوان الإسرائيلي على أبناء الشعب الفلسطيني".

 الغارات الإسرائيلية استهدفت منشآت نفطية في الحديدة
الغارات الإسرائيلية استهدفت منشآت نفطية في الحديدة

أظهرت لقطات مصورة اللحظات الأولى للآثار التي خلفتها الغارات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقع الحوثيين في مدينة الحديدة في اليمن، السبت.

ويمكن ملاحظة ألسنة اللهب وعمود من الدخان الأسود تتصاعد من أحد المواقع المستهدفة، ويعتقد أنها منشأة نفطية تقع في مدينة الحديدة التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون الموالون لإيران.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن إسرائيل قصفت الحوثيين في اليمن لتوجيه رسالة معينة بعد أن ألحقوا الضرر بمواطن إسرائيلي.

وقال غالانت في بيان "إن النيران المشتعلة حاليا في الحديدة يمكن رؤيتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط والمغزى واضح".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه قصف عددا من "الأهداف العسكرية" في مدينة الحديدة الساحلية الغربية، معقل الحوثيين، مضيفا أن هجومه جاء "ردا على مئات الهجمات التي نفذت ضد دولة إسرائيل في الأشهر الأخيرة".

وذكرت قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي في اليمن أن الغارات الإسرائيلية استهدفت منشآت نفطية في الميناء وتسببت في سقوط قتلى وجرحى.

وفي وقت سابق، قال الجيش الإسرائيلي وخدمات الطوارئ إن طائرة مسيرة إيرانية الصنع بعيدة المدى استهدفت وسط تل أبيب أمس الجمعة في هجوم أعلنت جماعة الحوثي مسؤوليته عنه وأدى إلى مقتل رجل وإصابة أربعة آخرين.

ويكثف الحوثيون المدعومون من إيران هجماتهم على إسرائيل وأهداف غربية، قائلين إن هذه الهجمات تأتي تضامنا مع الفلسطينيين.

وبدأ الحوثيون مهاجمة السفن الغربية في البحر الأحمر وخليج عدن بعد أن شنت إسرائيل حربا على قطاع غزة في أعقاب هجوم العام الماضي الذي شنه مقاتلون تابعون لحركة حماس على جنوب إسرائيل.