الهجمات الحوثية تعرض حركة التجارة في البحر الأحمر للخطر. أرشيفية
الهجمات الحوثية تعرض حركة التجارة في البحر الأحمر للخطر. أرشيفية | Source: @US5thFleet

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن إن الجيش الأميركي نفذ بتوجيه منه "ضربات ناجحة ضد عدد من الاهداف في اليمن التي يستخدمها الحوثيون لتعريض أهم الممرات المائية في العالم للخطر"، مشيرا إلى أنه لن يتردد "باتخاذ إجراءات أخرى مستقبلا لحماية شعبنا وحرية التدفق للتجارة الدولية كما تدعو إليه الحاجة".  

وأضاف في بيان صحفي أن الجيش الأميركي نفذ الضربات بالتعاون مع بريطانيا وبدعم من أستراليا والبحرين وكندا وهولندا.

وأكد بايدن أن هذه الضربات تأتي "ردا مباشرا على هجمات الحوثيين غير المسبوقة ضد السفن البحرية الدولية في البحر الأحمر، بما في ذلك استخدام الصواريخ الباليستية المضادة للسفن لأول مرة في التاريخ".

ويستهدف الحوثيون الذين يسيطرون على مناطق واسعة من اليمن طرق الشحن في البحر الأحمر دعما منهم لحركة "حماس". وتسببت الهجمات في اضطراب لحركة التجارة الدولية عبر هذا المسار الرئيسي بين أوروبا وآسيا الذي يمثل نحو 15 في المئة من حركة الشحن العالمية.

ويعتقد أن هذه الضربات هي الأولى التي تنفذها الولايات المتحدة ضد الحوثيين في اليمن منذ عام 2016، بحسب رويترز.

وأوضح الرئيس الأميركي أن هذا "الإجراء الدفاعي يأتي في أعقاب حملة دبلوماسية واسعة النطاق والهجمات المتصاعدة التي يشنها الحوثيون ضد السفن التجارية، وتمثل هذه الضربات المستهدفة رسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة وشركاءها لن يتسامحوا مع الهجمات على الأفراد، أو يسمحوا للجهات المعادية بتعريض حرية الملاحة للخطر في أحد الطرق التجارية الأكثر أهمية في العالم".

وتوعَّد قائلا: "لن أتردد في توجيه المزيد من الإجراءات لحماية شعبنا والتدفق الحر للتجارة الدولية حسب الضرورة".

وأشار إلى أن هذه الهجمات عرضت "الأميركيين والبحارة المدنيين وشركاء (واشنطن) للخطر، كما عرضت التجارة للخطر وهددت حرية الملاحة. وهو ما أثَّر على أكثر من 50 دولة في 27 هجوما على الشحن التجاري الدولي".

واستطرد بايدن أن "أطقم أكثر من 20 دولة تعرضت للتهديد أو أخذوا كرهائن في أعمال القرصنة، وقد اضطرت أكثر من 2000 سفينة من تحويل مسارها لآلاف الأميال لتجنب البحر الأحمر، الأمر الذي قد يتسبب في أسابيع من التأخير في مواعيد الشحن، وفي التاسع من يناير، شن الحوثيون أكبر هجوم حتى الآن، حيث استهدفوا السفن الأميركية بشكل مباشر".

ورد المجتمع الدولي على "الهجمات المتهورة" للحوثيين بشكل موحد وحازم بحسب بايدن، حيث أطلقت الولايات المتحدة "عملية حارس الازدهار"، وهو تحالف يضم أكثر من 20 دولة ملتزمة بالدفاع عن الشحن الدولي وردع هجمات الحوثيين في البحر الأحمر.

وقال بايدن إن واشنطن "انضمت أيضا إلى أكثر من 40 دولة في إدانة تهديدات الحوثيين، وأصدرنا خلال الأسبوع الماضي بالتعاون مع 13 دولة من الحلفاء والشركاء تحذيرا لا لبس فيه بأن الحوثيين سيتحملون العواقب إذا لم تتوقف هجماتهم".

وأشار إلى أن مجلس الأمن أصدر قرارا يطالب أيضا الحوثيين بإنهاء هجماتهم على السفن التجارية.

وكشف وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن في بيان أن الضربات "استهدفت تعطيل وإضعاف قدرات الحوثيين، لتعريضهم البحارة للخطر وتهديد التجارة العالمية في أحد الممرات المائية الأكثر أهمية في العالم".

وأضاف أن ضربات التحالف تبعث برسالة واضحة للحوثيين مفادها "أنهم سيتحملون المزيد من التكاليف إذا لم يوقفوا هجماتهم غير القانونية".

وأوضح أوستن أن الضربات استهدفت "مواقع مرتبطة بالطائرات المسيرة التابعة للحوثيين والصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، وقدرات الرادارات الساحلية والمراقبة الجوية".

وأكد أن الولايات المتحدة تحتفظ "في حقها في الدفاع عن النفس، وإذا لزم الأمر ستتخذ إجراءات لحماية القوات الأميركية".

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" لقناة "الحرة" إن الهجمات "استهدفت منصات لإطلاق الصواريخ و المسيرات و رادارات".

وزاد "لقد استهدفنا الحوثيين بعدة ضربات وقد قمنا بهذه الضربات بالتنسيق مع حلفائنا وبمشاركة القوات البريطانية".

وذكر مسؤول رفيع في البيت الأبيض في إحاطة أن "الضربات استهدفت على وجه التحديد تعطيل وتقليص قدرات الحوثيين التي تهدد التجارة العالمية وحرية الملاحة في أحد الممرات المائية الأكثر أهمية في العالم". 

وأكد أن الضربات استهدفت "قدرات الرادار  والمسيرات الحوثية".

وذكر المسؤول العسكري أن "الضربات شنت من سفن وغواصات ودمرت أهدافا متعددة للحوثيين واستخدمنا مجموعة متنوعة من المقاتلات التابعة للقوات الأميركية والبريطانية. هذه الضربات لا علاقة لها بعملية حارس الازدهار".

وأكد أنه "لم نشهد حتى الآن أي عمل انتقامي مباشر من الحوثيين ضد الولايات المتحدة أو التحالف في منطقة البحر الأحمر أو خليج عدن ونحن متأهبون ومستعدون للدفاع عن أنفسنا".

وذكر أن "الأهداف تم اختيارها بشكل دقيق  لتقليل مخاطر الأضرار الجانبية. لم نكن نستهدف على الإطلاق المراكز السكانية المدنية و إنما استهدفنا  قدرات محددة للغاية في مواقع محددة باستخدام ذخائر دقيقة".

من جهتها، أكدت بريطانيا أن "سلاح الجو الملكي نفذ ضربات استهدفت منشآت عسكرية يستخدمها الحوثيون في اليمن"، وفق ما نقلته رويترز عن بيان رسمي.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، في البيان أن "بريطانيا ستدافع دوما عن حرية الملاحة وتدفق التجارة".

وأضاف أن "البحرية الملكية ستواصل دورياتها في البحر الأحمر ضمن العملية متعددة الجنسيات 'حارس الازدهار' لردع المزيد من العدوان الحوثي".

وأكدت بريطانيا أنها اتخذت "إجراءات محدودة ومتناسبة في إطار الدفاع عن النفس"، بحسب ما نقلته رويترز.

من جهته قال وزير الدفاع البريطاني، غرانت شابس، عبر إكس: "نفذت أربع طائرات تابعة لسلاح الجو الملكي من طراز 'تايفون' ضربات دقيقة على هدفين عسكريين للحوثيين إلى جانب القوات الأميريكية".

وأضاف "لقد أصبح التهديد الذي تتعرض له أرواح الأبرياء والتجارة العالمية كبيرا للغاية لدرجة أن هذا الإجراء لم يكن ضروريا فحسب، بل كان من واجبنا حماية السفن وحرية الملاحة".

وقال أربعة مسؤولين أميركيين لرويترز الخميس إن الولايات المتحدة وبريطانيا بدأتا شن ضربات ضد أهداف مرتبطة بالحوثيين في اليمن.

وحذر زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي إن أي هجوم على الجماعة لن يمر دون رد.

وفي وقت سابق، الخميس، أعلن الجيش الأميركي، أن الحوثيين في اليمن أطلقوا صاروخا بالستيا مضادا للسفن على ممرات الشحن الدولية في خليج عدن، في أحدث هجمة تشنها الجماعة المدعومة من إيران.

وذكرت القيادة المركزية الأميركية على منصة "إكس" أن الهجوم حصل حوالي الساعة الثانية صباحا بتوقيت صنعاء (23:00 بتوقيت غرينتش) وانطلق من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وأشارت إلى أن هجوم الخميس هو الـ27 الذي ينفذه الحوثيون على الشحن الدولي منذ الـ19 من نوفمبر الماضي.

ومنذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر، كثف المتمردون الحوثيون المقربون من إيران والذين يسيطرون على جزء كبير من اليمن، هجماتهم في البحر الأحمر من أجل إبطاء حركة الملاحة البحرية الدولية هناك، مؤكدين تضامنهم مع الفلسطينيين في غزة.

ونشرت الولايات المتحدة سفنا حربية وأنشأت تحالف  "حارس الازدهار" في ديسمبر لحماية حركة الملاحة البحرية في المنطقة التي تمر عبرها 12 بالمئة من التجارة العالمية.

وأسقطت القوات البريطانية والأميركية 18 طائرة مسيرة وثلاثة صواريخ أطلقها الحوثيون في البحر الأحمر مساء الثلاثاء، في ما وصفته الحكومة البريطانية الأربعاء بأنه "أكبر هجوم" للمتمردين اليمنيين حتى الآن.

اندلع النزاع في اليمن، في عام 2014، مع سيطرة المتمردين الحوثيين على مناطق شاسعة في شمال البلاد بينها العاصمة، صنعاء
اندلع النزاع في اليمن، في عام 2014، مع سيطرة المتمردين الحوثيين على مناطق شاسعة في شمال البلاد بينها العاصمة، صنعاء

أعلن الحوثيون، السبت، نيتهم الإفراج عن أسرى من القوات الموالية للحكومة اليمنية. 

وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة للحوثيين، عبد القادر المرتضى، في بيان الجمعة، إن الحوثيين سيطلقون سراح 100 أسير من قوات الحكومة غدا السبت.

وجاء في البيان أنه بتوجيهات عبد الملك بدر الدين الحوثي "سنقوم يوم غد السبت... بتنفيذ مبادرة إنسانية من طرف واحد، سنفرج فيها عن أكثر من 100 أسير من أسرى الطرف الآخر".

واندلع النزاع في اليمن، في عام 2014، مع سيطرة المتمردين الحوثيين على مناطق شاسعة في شمال البلاد بينها العاصمة، صنعاء. وفي العام التالي، تدخّلت السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للحكومة اليمنية، ما فاقم النزاع. 

خلّف النزاع مئات آلاف القتلى لأسباب مباشرة وغير مباشرة بينها الجوع والمرض ونقص مياه الشرب ودفع كثيرين إلى النزوح، بحسب الأمم المتحدة.