أعضاء من الطائفة البهائية يتظاهرون خارج محكمة أمن الدولة بصنعاء (أرشيف)
أعضاء من الطائفة البهائية يتظاهرون خارج محكمة أمن الدولة بصنعاء (أرشيف)

لا تزال الأقلية التي تدين بالبهائية، تعاني الملاحقات والاضطهاد والاعتقالات في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون في اليمن، وفقا لما أفادت المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين.

وأوضحت المبادرة في تصريحات خاصة لموقع "الحرة"، أن "اليمن يشهد في السنوات الأخيرة، خاصة منذ عام 2014، استهدافا منهجيا للمواطنين البهائيين من قبل سلطة الأمر الواقع في صنعاء (الحوثيين)، حيث تعرضوا إلى صنوف من الاضطهاد والقمع وانتهاك الحقوق الأساسية".

وأضافت: "البهائيون هناك يتعرضون لنوع من أنواع الإبادة الصامتة، التي تستهدف هويتهم ومعتقدهم وحياتهم اليومية، وذلك من خلال ضغوط متتالية ومنهجية تُمارس لإجبارهم على ترك معتقدهم لإخفاء هويتهم، وعبر مساعٍ حثيثة لإجبار العديد على ترك قراهم ومدنهم، بل والهجرة من البلاد".

واعتبرت المبادرة أن ما يتعرض له البهائيون "يرتقي إلى مستوى جريمة تطهير ديني".

وسجلت المبادرة اليمنية خلال السنوات الخمس الأخيرة، المئات من الانتهاكات لحقوق المواطنين البهائيين، لافتة إلى أنه "بالإمكان تصنيفها إلى 34 صنفا من الانتهاكات، إذ أن بعضها تتكرر عشرات المرات للعديد من الأفراد والأسر البهائية، ناهيك عن أن نسبة كبيرة ممن يعانون من هذه الانتهاكات هم من الأطفال والنساء وكبار السن".

المعتقلون الخمسة

كانت المداهمة المسلحة العنيفة التي قام بها الحوثيون لاجتماع سلمي للبهائيين في صنعاء، في 25 مايو 2023، حيث تم اعتقال 17 بهائيا من بينهم 5 نساء، أحد أوضح الانتهاكات في سلسلة مستمرة من الاضطهادات الممنهجة ضد تلك الأقلية الدينية، حسب المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين.

وفي هذا الصدد، حصل موقع "الحرة" على فيديو حصري من المبادرة، يتضمن أسماء المعتقلين الخمسة الذين لايزالون يقبعون في سجون جماعة الحوثي، مع بعض المعلومات الشخصية عنهم.

المعتقلون البهائيون الخمسة في سجون الحوثي

وفي هذا الصدد، أوضح مدير مكتب الشؤون العامة للبهائيين في اليمن، نادر السقاف: "من الواضح أن المحرك الحقيقي خلف ما يحدث للبهائيين في اليمن هو دافع طائفي يحاربهم بسبب اختلاف معتقدهم، ويسعى إلى عملية تطهير طائفي ضد البهائيين".

وأضاف في حديث إلى موقع "الحرة": "الأجهزة الأمنية الحوثية والشخصيات الفاعلة في ملف البهائيين، أعربت أكثر من مرة – تصريحا وتلميحا – بأن المعتقد هو الدافع الرئيسي خلف عمليات الانتهاك والاضطهاد".

وأكد السقاف أن قضايا المعتقلين البهائيين تشهد "تخبطا واضحا" في الاتهامات الموجة لهم، "ففي العديد من المناسبات حملت لغة الخطاب صبغة طائفية صريحة وصلت إلى درجة اتهام كل من يقف إلى جانب البهائيين بالكفر والخروج عن الإسلام والعمالة لأعداء الدين"، على حد قوله.

ولفت إلى أنه "خلال الأيام المقبلة ستكون ذكرى مرور سنة على الاعتقالات اللاإنسانية للبهائيين، وعليه فإننا نطالب تلك الجماعة بإطلاق سراح المعتقلين الخمسة المحتجزين لديها فوراً ودون شرط؛ فالإيمان ليس جريمة يُعاقب عليها، والحرية حق للجميع".

من جانبها، أوضحت الناشطة الحقوقية رئيسة منظمة التميز لتنمية المجتمع، روحية ثابت، أن "الأحداث أثبتت بوضوح أن الحوثيين هم الجهة الرئيسية المسؤولة عن الاضطهاد الممنهج الحالي للبهائيين في اليمن".

وأشارت إلى أن "عمليات الانتهاك والاضطهاد تفاقمت من حالات فردية إلى عملية منهجية واضحة الملامح، تستهدف كافة أبناء هذا المعتقد، وذلك منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في أواخر عام 2014".

ونوهت بأن تلك الجماعة، المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة، تعمل على "مسح الهوية الثقافية والاجتماعية للبهائيين، باعتبارهم أحد مكونات المجتمع اليمني".

انتهاكات عديدة

وأشار كل من سقاف وثابت إلى الانتهاكات التي تتعرض لها الأقلية البهائية منذ سيطرة الجماعة الحوثية على مقاليد الحكم في صنعاء، ومن بينها:

- التضييق عليهم ودفعهم للخروج من مدنهم وقراهم، بل وحتى الهجرة القسرية خارج اليمن.

- تضييق سبل العيش، والمضايقات المالية وتجميد المعاملات المصرفية للبهائيين ومن يتعاملون معهم، من خلال المؤسسات المالية ومراكز الصرافة وغيرها.

- إخفاء صوتهم ووجودهم الاجتماعي من خلال المضايقات المستمرة.

- تحريض المجتمع على البهائيين وإثارة المخاوف تجاههم، من خلال نشر الأكاذيب والتهم السياسية والثقافية والأخلاقية المفبركة.

- تخويف أفراد تلك الأقلية من خلال حملات متابعة، وإصدار الأحكام الجائرة، وتعذيب المعتقلين، وسجن النساء والقصَّر.

كما نوه السقاف بأن الأجهزة الأمنية التابعة للحوثيين "تقوم بإجبار المعتقلين البهائيين على التوقيع على تعهدات بوقف الأنشطة الثقافية أو الحديث عن معتقدهم، خوفا من انتشار التعاليم البهائية، مما يؤكد أن الهدف الرئيسي لاعتقالهم هو هدف طائفي مرتبط بعقيدتهم".

الخوف من الاعتقال

وفي حديث إلى موقع الحرة، كشف "ن. س" الذي ينتمي إلى الأقلية البهائية، عن بعض الأوضاع المزرية التي يعانون منها منذ أن خضع معظم شمال اليمن لسطوة الحوثيين.

وقال "ن. س" الذي فضل عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية: "يمر اليمن بضائقة اقتصادية بسبب الأوضاع، لكن الاضطهاد الممنهج علينا كبهائيين كان السبب الرئيسي في تدهور أحوالي وانقطاع مصدر رزقي".

وزاد: "بسبب التخوف من حملات الاعتقال التي تستهدفنا فقط لاعتقادنا الديني، نضطر للعيش تحت ظروف قاهرة، فأنا على سبيل المثال، أُجبرت على تغيير مكان سكني مع عائلتي، وبالتالي فقدت عملي لصعوبة الذهاب إليه".

معاناة الأطفال

وعن تأثير حملات الاضطهاد والتمييز التي يشنها الحوثيون على الأطفال والنساء بشكل خاص، قالت ثابت: "تعرض أطفال البهائيين لصدمات نفسية من جراء اعتقال أحد الوالدين أو كليهما، ليحرموا بذلك من الرعاية الأسرية لفترات متفاوتة، ناهيك عن التداعيات النفسية الخطيرة لتفريق الأسر عن بعضها".

وشددت ثابت على أن العديد من ربات المنزل عانين من أجل توفير مصادر مالية لتغطية نفقات أطفالهن اليومية، وتغطية مصاريف تعليم أولادهن، في ظل غياب المعيل الوحيد للأسرة، مما كان سببا في العديد من الحالات بأن تعيش العائلات تحت ضائقة الفقر الشديد.

وبدورها، أوضحت المبادرة اليمينة للدفاع عن حقوق البهائيين، أن العديد من الأطفال "حُرموا من متابعة التعليم بسبب الأساليب الطائفية المتبعة في المدارس، وكذلك بسبب إرغام أسرهم على ترك قراهم ومدنهم".

ولفتت المبادرة في تصريحاتها إلى موقع "الحرة"، أن "السلطات الحوثية في مرات كثيرة أمرت بمراقبة وإيذاء الأطفال بهدف اعتقال ذويهم".

ورأت المبادرة أن تلك  السلطات تستهدف "بشكل رئيسي أموال وأعمال وممتلكات البهائيين، وتمنعهم من الحصول على مستحقاتهم، وتجمد حساباتهم المصرفية، وتستولي على بيوتهم وممتلكاتهم".

وخلصت المبادرة إلى أن "سياسة الحوثيين تجاه أفراد الأقلية البهائية واضحة جدا، فهم يستهدفون إجبارهم على ترك معتقدهم، وإرغامهم على الحضور في محاضرات دينية حوثية، وإلا فالبديل هو السجن والتعذيب والتنكيل وقطع الأرزاق والتهجير وفي بعض الحالات النفي القسري من البلاد".

وفي نفس المنحى، قال السقاف إن" الاضطهاد الممنهج ضد البهائيين جعلهم يعانون من الأضرار الاقتصادية والاجتماعية منذ نحو 10 سنوات وحتى الآن، حيث تم إجبار العديد منهم على حضور دورات قسرية يطلق عليها الحوثيين (دورات ثقافية)، بهدف التحريض على الآخر المختلف".

تاريخ البهائيين في اليمن

حسب الموقع الرسمي للبهائيين في اليمن، فإن المصادر التاريخية تشير إلى أن ذلك الدين وصل إلى تلك البقعة في بدايات ظهوره.

ففي عام 1260 هجرية (الموافق 1844م) شهد ميناء "المخا" على البحر الأحمر قدوم علي محمد الشيرازي المعروف بـ"الباب المبشر" بظهور الدين البهائي، وذلك في رحلته إلى الحج عبر موانئ اليمن في ذهابه وعودته.

ولم تكن هذه الحادثة التاريخية نهاية علاقة الدين البهائي باليمن، فعندما قضت الإمبراطورية العثمانية بحبس "حضرة بهاء الله" (مؤسس الدين البهائي) في سجن عكا، عادت شواطئ وموانئ اليمن لتشهد مرور أعداد متزايدة من "المؤمنين الأوائل بالدين البهائي والمحبين لرسالته"، وفقا للموقع الرسمي.

فالمسار المائي عبر بحر العرب وباب المندب والبحر الأحمر هو الطريق الذي سلكه جّمٌ غفيرٌ من أهل المشرق القاصدين زيارة "حضرة بهاء الله" في سجنه.

ومع مرور الزمن استمر مرور البهائيين بأرض اليمن، وتتابع احتكاك أهلها بهم، حيث اعتنق العديد من السكان الدين الجديد، وكان من بينهم شخصيات اجتماعية وقبلية معروفة.

ووفقا للسقاف، "يعتبر البهائيون اليوم من المكونات الأصيلة في المجتمع اليمني، ومن المعروف عنهم حبهم لبلدهم". 

وتابع: "رغم أن البهائيين في اليمن مشهود لهم بتاريخهم المسالم البعيد من أي نشاط سياسي أو حزبي طوال عقود طويلة، ورغم ما عرف عنهم من اهتمام كبير بالأعمال الخيرية والتطوعية والمساهمة في بناء المجتمع، سواء على مستوى العمل المهني أو على مستوى العمل الاجتماعي، فإن السنوات الأخيرة شهدت موجات من الاستهداف والقمع تفاقمت إلى مراحل متقدمة من الاضطهاد المنهجي".

وشدد السقاف على أنه "يصعب حصر أعداد المؤمنين بأي معتقد في الظروف الحالية، خاصة مع ما يتعرض له البهائيون من اضطهاد".

وانتهى بالقول: "التقديرات تشير إلى أن عدد البهائيين في حدود عدة آلاف ينحدرون من مختلف مكونات وطبقات وقبائل المجتمع اليمني، ويتواجدون في معظم المدن والمحافظات".

منذ نوفمبر، يشن الحوثيون هجمات بصواريخ وطائرات مسيّرة على سفن في البحر الأحمر وخليج عدن
منذ نوفمبر، يشن الحوثيون هجمات بصواريخ وطائرات وزوارق مسيّرة على سفن في البحر الأحمر وخليج عدن "تضامنا" مع غزة.

قالت القيادة المركزية الأميركية، الأربعاء، إن زورقا مسيرا أطلقه الحوثيون أصاب السفينة توتور في البحر الأحمر، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وأضافت القيادة أن الزورق المسير تسبب في أضرار بغرفة المحرك.

وقالت إن تم تدمير 3 منصات إطلاق صواريخ كروز مضادة للسفن في منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن ونظاما جويا مسيرا تم إطلاقه من منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين.

وكان الحوثيون اليمنيون قد تبنوا في وقت سابق الأربعاء هجوما استهدف سفينة تجارية في البحر الأحمر، في أحدث حلقة من مسلسل الهجمات التي يشنّونها على حركة الملاحة البحرية "تضامنا" مع الفلسطينيين في قطاع غزة، وفقا لفرانس برس.

وقال الحوثيون في بيان إنّهم نفّذوا "عملية عسكرية نوعية استهدفتْ السفينة TUTOR في البحر الأحمر وذلكَ بزورقٍ مسيّرٍ وعددٍ منَ الطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية".

وأضاف البيان أنّ "العملية أدّت إلى إصابة السفينة إصابة بالغة وهي معرضةٌ للغرق".

وبحسب البيان، فإن "استهدافُ السفينةَ تمّ لانتهاك الشركة المالكة لها قرار حظر الدخول إلى موانئِ" إسرائيل.

وأتى بيان الحوثيين بعيد إعلان وكالتين بريطانيتين للأمن البحري أنّ السفينة التجارية أصيبت بعد تعرّضها لهجوم في البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن.

وقالت شركة إمبري إنّ السفينة أُصيبت على بعد حوالي 68 ميلاً بحرياً (حوالي 126 كيلومترا) جنوب غرب ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون.

واعتبرت الشركة في بيان أنّ "السفينة تتوافق مع مواصفات الأهداف (المعلن عنها) من قبل الحوثيين"، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وفي وقت لاحق، أفادت وكالة "يو كاي أم تي أو" البريطانية بأن "زورقاً صغيراً اصطدم بمؤخر السفينة"، لافتة الى أنه "أبيض اللون وطوله بين 5 و7 أمتار".

وأشارت إلى أن ربان السفينة "أبلغ عن تسرب المياه إليها، وليست تحت قيادة الطاقم"، وأنه أفاد بأنها "أصيبت للمرة الثانية بقذيفة مجهولة محمولة جواً"، لافتة إلى أن السلطات العسكرية تقدم لها المساعدة.

ويأتي هذا الهجوم في سياق من الهجمات المتكرّرة التي ينفّذها الحوثيون منذ نوفمبر على سفن تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن.

ويقول الحوثيون المدعومون من إيران الذين يسيطرون على السلطة في جزء كبير من اليمن، إنّهم ينفّذون هذه الهجمات تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث تشنّ إسرائيل حرباً منذ هجوم حركة حماس على أراضيها في السابع من أكتوبر.