ضربات على 13 هدفا في مناطق يسيطر عليها الحوثيون . أرشيفية
ضربات على 13 هدفا في مناطق يسيطر عليها الحوثيون . أرشيفية

قال الجيشان الأميركي والبريطاني إنهما شنا ضربات ضد أهداف للحوثيين في اليمن الخميس في إطار جهود ردع الجماعة عن مواصلة استهداف الملاحة في البحر الأحمر، فيما أفادت وسائل إعلام تابعة للحوثيين بمقتل شخصين على الأقل.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان إن القوات الأميركية والبريطانية شنت ضربات على 13 هدفا في مناطق يسيطر عليها الحوثيون باليمن.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان مقتضب إن "القوات البريطانية شاركت في عملية مشتركة مع القوات الأميركية بهدف تقويض القدرات العسكرية للحوثيين الذين يواصلون تنفيذ هجمات على الملاحة الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن".

وأضاف البيان أن معلومات استخبارية "أكدت" ضلوع موقعين في منطقة الحديدة في هجمات استهدفت حركة الملاحة البحرية، مشيرا إلى أن الحوثيين استخدموا منازل في هذه المنطقة لتخزين مسيرات مفخخة والتحكم بها عن بعد.

كما استهدفت الغارات، وفقا للبيان، موقعا آخر يقع غرب الحديدة واستخدمه الحوثيون لتنفيذ هجمات بطائرات بدون طيار.

وأتى البيان البريطاني بعيد إعلان قناة "المسيرة" التلفزيونية التابعة للحوثيين سقوط قتيلين وعشرة جرحى في غارات أميركية-بريطانية استهدفت محافظة الحديدة.

وأشارت القناة إلى ضربات أخرى استهدفت العاصمة صنعاء ومناطق أخرى.

ومنذ نوفمبر، شن الحوثيون عشرات الهجمات بالصواريخ والمسيرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يعتبرون أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعما للفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وتقود واشنطن تحالفا بحريا دوليا بهدف "حماية" الملاحة البحرية في هذه المنطقة الاستراتيجية التي تمر عبرها 12 في المئة من التجارة العالمية.

ولمحاولة ردعهم، تشن القوات الأميركية والبريطانية منذ 12 يناير ضربات على مواقع للحوثيين.

وينفذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ ومسيرات يقول إنها معدة للإطلاق.

 الغارات الإسرائيلية استهدفت منشآت نفطية في الحديدة
الغارات الإسرائيلية استهدفت منشآت نفطية في الحديدة

أظهرت لقطات مصورة اللحظات الأولى للآثار التي خلفتها الغارات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقع الحوثيين في مدينة الحديدة في اليمن، السبت.

ويمكن ملاحظة ألسنة اللهب وعمود من الدخان الأسود تتصاعد من أحد المواقع المستهدفة، ويعتقد أنها منشأة نفطية تقع في مدينة الحديدة التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون الموالون لإيران.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن إسرائيل قصفت الحوثيين في اليمن لتوجيه رسالة معينة بعد أن ألحقوا الضرر بمواطن إسرائيلي.

وقال غالانت في بيان "إن النيران المشتعلة حاليا في الحديدة يمكن رؤيتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط والمغزى واضح".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه قصف عددا من "الأهداف العسكرية" في مدينة الحديدة الساحلية الغربية، معقل الحوثيين، مضيفا أن هجومه جاء "ردا على مئات الهجمات التي نفذت ضد دولة إسرائيل في الأشهر الأخيرة".

وذكرت قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي في اليمن أن الغارات الإسرائيلية استهدفت منشآت نفطية في الميناء وتسببت في سقوط قتلى وجرحى.

وفي وقت سابق، قال الجيش الإسرائيلي وخدمات الطوارئ إن طائرة مسيرة إيرانية الصنع بعيدة المدى استهدفت وسط تل أبيب أمس الجمعة في هجوم أعلنت جماعة الحوثي مسؤوليته عنه وأدى إلى مقتل رجل وإصابة أربعة آخرين.

ويكثف الحوثيون المدعومون من إيران هجماتهم على إسرائيل وأهداف غربية، قائلين إن هذه الهجمات تأتي تضامنا مع الفلسطينيين.

وبدأ الحوثيون مهاجمة السفن الغربية في البحر الأحمر وخليج عدن بعد أن شنت إسرائيل حربا على قطاع غزة في أعقاب هجوم العام الماضي الذي شنه مقاتلون تابعون لحركة حماس على جنوب إسرائيل.