View of an explosion on a ship that Houthis say is an attack by them on Greek-owned MV Tutor in the Red Sea
انفجار في باخرة مملوكة لليونان هاجمها الحوثيون في البحر الأحمر.

قالت جماعة الحوثي اليمنية الأحد إن قواتها استهدفت سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي.

وقال المتحدث العسكري للحوثيين يحيى سريع إن السفينة الأولى (ترانس وورلد نافيغيتور) استُهدفت في البحر الأحمر باستخدام "زورق مسير" ما أدى إلى إصابة السفينة إصابة مباشرة.

وأضاف أن الجماعة هاجمت السفينة الثانية (ستولت سيكويا) في المحيط الهندي "بعدد من الصواريخ المجنحة".

وفي وقت سابق الأحد أفادت وكالة فرانس برس بتعرض سفينة تجارية لأضرار نتيجة استهدافها بمسيّرة باكرا صباح الأحد قبالة سواحل اليمن في البحر الأحمر، وإصابة طاقمها بجروح طفيفة، بحسب ما أعلنت وكالتا أمن بحري وقوة بحرية مشتركة.

وأفادت الهيئة التي تديرها القوات الملكية البريطانية في بيان "أبلغ ربان سفينة تجارية عن تعرضها لضربة بواسطة نظام جوي بدون طيار، ما أدى إلى إلحاق أضرار بالسفينة. وتم الإبلاغ عن سلامة جميع أفراد الطاقم".

ووقع الهجوم على بعد 65 ميلا بحريا غربي مدينة الحديدة الساحلية اليمنية، بحسب الوكالة التي تديرها البحرية البريطانية.

وأضافت "السلطات تحقق بالأمر" من دون تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

بدورها، أفادت وكالة "أمبري" البريطانية للأمن البحري أن السفينة هي "ناقلة بضائع مملوكة لجهة يونانية وترفع علم ليبيريا".

وهذا ثاني هجوم تتعرض له هذه السفينة خلال رحلتها الحالية، إذ كانت قد "استُهدفت بعدد من الصواريخ" قبل أيام عندما كانت تُبحر في خليج عدن، وفق "مركز المعلومات البحرية المشتركة" التابع لقوات بحرية متعددة الجنسيات تضمّ الولايات المتحدة ودولا أوروبية ومقرها البحرين.

وقال المركز "أثناء عبورها في البحر الأحمر، أبلغت السفينة أنها أُصيبت في جهة السلّم" الخارجيّ كما أُصيب "عدد من أفراد الطاقم بإصابات لا تهدد حياتهم ولا تتطلب عناية طبية فورية".

وأشار إلى أن السفينة "تكمل رحلتها إلى الميناء التالي" مضيفًا أنها "استُهدفت لأن سفنًا أخرى تابعة للشركة نفسها تقوم برحلات إلى موانئ في إسرائيل".

وفي حادث منفصل الأحد، أفادت الهيئة عن تلقيها نداء استغاثة من سفينة تجارية قبالة السواحل الجنوبية لليمن "تعرضت لفيضان لا يمكن احتواؤه"، بدون تحديد سبب ذلك. 

وأشارت إلى أن ذلك أجبر "الربان والطاقم على ترك السفينة. وقد تمّ إنقاذهم بواسطة سفينة مساعدة"، مضيفةً أن "السفينة المهجورة لا تزال تنجرف".

يأتي هذان الحادثان في سياق من الهجمات المتكررة التي ينفّذها الحوثيون على سفن تجارية وحربية قبالة سواحل اليمن.

منذ نوفمبر، شنّ الحوثيون عشرات الهجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يعتبرون أنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعما للفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وتقود واشنطن تحالفًا بحريًا دوليًا بهدف "حماية" الملاحة البحرية في هذه المنطقة الاستراتيجية التي تمرّ عبرها 12 % من التجارة العالمية. 

ولمحاولة ردعهم، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن منذ 12 يناير. وينفذ الجيش الأميركي بين حين وآخر ضربات على صواريخ ومسيّرات يقول إنها معدّة للإطلاق.

والسبت، أعلنت القيادة المركزية الأميركية تدمير ثلاث مسيّرات بحرية تابعة للحوثيين في 24 ساعة.

وبحسب القيادة فإن الحوثيين أطلقوا أيضا ثلاثة صواريخ مضادة للسفن على خليج عدن، من دون وقوع إصابات أو أضرار كبيرة.

ميناء الحديدة تلقى ضربات إسرائيلية السبت
ميناء الحديدة تلقى ضربات إسرائيلية السبت

أكد مسؤول إسرائيل لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، السبت، أن بلاده شنت الغارات على ميناء الحديدة في اليمن "وحدها". 

وقال المسؤول إن القصف الذي أجرته إسرائيل نفذته "بمفردها من دون أي تدخل عسكري أميركي"، بحسب الصحيفة التي نقلت عن مسؤول عسكري إسرائيلي لم تكشف اسمه إنه تم "إطلاع الولايات المتحدة على آخر المستجدات قبل الهجوم".

وبعد الغارات التي ذكرت إسرائيل إنها استهدفت خلالها أهدافا تابعة للحوثيين، تنامت الاتهامات بمشاركة أطراف أخرى في الهجوم، مثل القوات الأميركية، أو حتى بمساهمة غير مباشرة من دول عربية بالسماح للطيران الإسرائيلي بالتحليق في أجوائها.

من جانبها نفت وزارة الدفاع السعودية، فجر الأحد، ضلوع المملكة بأي شكل في الغارات الإسرائيلية في اليمن، السبت.

وفي تغريدة عبر حسابها في إكس، نقلت وزارة الدفاع السعودية بيانا مقتضبا عن المتحدث باسمها، العميد تركي المالكي، قوله إن "المملكة ليس لها أي علاقة أو مشاركة باستهداف الحديدة". 

وشدد المالكي على أن "المملكة لن تسمح باختراق أجواءها من أي جهة كانت".

قادت السعودية تحالفا مناهضا للحوثيين منذ 2015، وشنت آلاف الضربات الجوية على الحوثيين على مر السنين، لكنها تسعى الآن إلى وقف إطلاق النار والانسحاب عسكريا.

وضربت إسرائيل، السبت، أهدافا عسكرية للحوثيين قرب ميناء الحديدة في اليمن، فيما ذكرت وكالة الأنباء التابعة للحوثيين أن الغارات أسفرت عن مقتل ثلاثة على الأقل وإصابة 87، والتي أتت ردا على هجوم بطائرات مسيرة شنه الحوثيون على تل أبيب الجمعة.

الجيش الإسرائيلي أكد أنه تم استخدام الميناء مرارا وتكرار لجلب أسلحة من إيران، ولهذا اعتبرته إسرائيل "هدفا عسكريا مشروعا"، بحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

كما استهدفت الغارة مستودعات للوقود والطاقة ومنشآت أخرى في الميناء.

ومع استمرار الحرب في غزة، يكثف الحوثيون هجماتهم على إسرائيل وأهداف غربية، قائلين إن هذه الهجمات تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس.

وبدأ الحوثيون مهاجمة السفن الغربية في البحر الأحمر وخليج عدن، مما أدى إلى تعطيل حركة التجارة العالمية وإجبار أصحاب السفن على تغيير مسارها بعيدا عن الطريق المختصر لقناة السويس.

كما أبلغت إسرائيل حلفاءها قبل شن الغارات الجوية التي قال الجيش إن مقاتلات إسرائيلية من طراز إف-15 نفذتها وإن جميعها عادت بسلام، وشاركت طائرات إف-35، وطائرات استطلاع وطائرات للتزود بالوقود لوجود الهدف على بعد أكثر من 1800 كلم عن إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي، اجتمع السبت ووافق على الهجوم، وكانوا مجتمعين عند تنفيذ الضربات في حوالي الساعة 6 مساء بالتوقيت المحلي.

طائرات عسكرية إسرائيلية ضربت أهدافا للحوثيين

وحتى السبت، لم ترد إسرائيل على هجمات الحوثيين، وكانت تفضل أن يواصل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضرب الحوثيين بسبب سلوكياتهم في البحر الأحمر.

ولم يستهدف التحالف الذي تقوده واشنطن الميناء، إذ كانت تنظر إليه على أنه يستخدم لجلب المساعدات الإنسانية إلى الدولة التي مزقتها الحرب.

وفي مواجهة هجمات الحوثيين، أنشأت الولايات المتحدة تحالفا بحريا متعدد الجنسيات لحماية الملاحة في البحر الأحمر في ديسمبر يحمل اسم "حارس الازدهار".

وهذه المهمة مخولة إطلاق النار للدفاع عن السفن التجارية أو الدفاع عن نفسها، لكنها لن تضرب أهدافا برية ضد مواقع المتمردين الحوثيين في اليمن، بحسب فرانس برس.

الحوثيون يتوعدون بالرد على الضربات الإسرائيلية

وقال المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثي إنه سيكون هناك "رد مؤثر" على الغارات الجوية الإسرائيلية.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع إن الجماعة "لن تتردد في ضرب الأهداف الحيوية للعدو الإسرائيلي".

وقالت مصر، التي تحاول المساعدة في التوسط في اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الرهائن، إنها تتابع "بقلق بالغ" الغارة الإسرائيلية.

ويسلط الهجوم على اليمن، الذي قال مسؤولون إسرائيليون إنه جاء بعد أكثر من 200 هجوم للحوثيين على إسرائيل، الضوء على المخاوف من أن تتحول الحرب في غزة، إلى صراع إقليمي بحسب رويترز.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت "إن النيران المشتعلة حاليا في الحديدة يمكن رؤيتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط والمغزى واضح".

وتابع في بيان "الحوثيون هاجمونا أكثر من 200 مرة. وفي المرة الأولى التي ألحقوا فيها الأذى بمواطن إسرائيلي، قمنا بقصفهم. وسنفعل ذلك في أي مكان إذا اقتضت الضرورة".

كانت طائرة مسيرة إيرانية الصنع بعيدة المدى أُطلقت من اليمن قصفت وسط تل أبيب الجمعة في هجوم أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه. وأدى الهجوم إلى مقتل شخص وإصابة أربعة.

وجاء هذا الهجوم في أعقاب تزايد عمليات تبادل إطلاق النار بصورة يومية بين القوات الإسرائيلية وجماعة حزب الله المدعومة من إيران في جنوب لبنان.

ويأتي الهجوم أيضا في وقت يستعد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للسفر إلى واشنطن حيث من المقرر أن يلقي كلمة أمام الكونغرس.

ودعا نتانياهو المجتمع الدولي إلى تكثيف الضغوط على طهران ووكلائها من الحوثيين وحماس وحزب الله وذلك لتأمين طرق التجارة الدولية.

وقال نتانياهو "من يريد أن يرى شرق أوسط مستقرا وآمنا عليه أن يقف ضد محور الشر الإيراني، وأن يدعم كفاح إسرائيل ضد إيران ووكلائها".